التخطي إلى المحتوى

قدم نواب إسلاميون جزائريون، أمس الثلاثاء، إلى البرلمان مشروع قانون يجرم التطبيع مع إسرائيل، بما في ذلك أحكام تحظر السفر أو أي اتصال مباشر أو غير مباشر مع تل أبيب.

وصرح النائب يوسف عجيسة، النائب عن حركة مجتمع السلام، إنه “أودع باسم مجموعة نواب حزبه (65 من أصل 462) مشروع القانون إلى رئاسة مجلس النواب”.

تعد حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي) أكبر كتلة برلمانية معارضة في البرلمان الجزائري، لكن قيادة الحزب تؤكد في كل مرة أنها تدعم السياسة الخارجية للبلاد.

وتتكون المسودة من سبع مواد، نص أولها على أنه “يهدف إلى تجريم التطبيع مع إسرائيل”.

وجاء في مادته الثانية: “يحظر الاتصال أو إقامة أي علاقات أو فتح مكاتب تمثيلية من أي نوع وعلى أي مستوى مع الكيان الإسرائيلي بشكل مباشر أو غير مباشر”.

وتنص المادة 4 منه على أن “السفر من وإلى إسرائيل محظور، وكذلك دخول أو استقبال حاملي الجنسية الإسرائيلية في الجزائر أو في مقار بعثاتها الدبلوماسية”.

الجزائر من الدول العربية التي ليس لها علاقات دبلوماسية أو تجارية مع إسرائيل، وهو موقف يحظى بتأييد سياسي وشعبي واسع.