التخطي إلى المحتوى

دعا عشرات الفلسطينيين والأمريكيين، اليوم الجمعة، أعضاء الكونجرس الأمريكي للضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسير أحمد مناصرة.

يأتي ذلك في إطار حملة شعبية أطلقتها مؤسسات ومنظمات فلسطينية في الولايات المتحدة، للمطالبة بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسير “الدعوة”.

نُظمت الوقفات الاحتجاجية في عدة ولايات أمريكية على مدار أسابيع، كان آخرها في شيكاغو، إلينوي، أمام مكتب عضوة الكونغرس جان سكاكوسكي ؛ لتسليط الضوء على قصة مناصرة والأطفال الأسرى في سجون الاحتلال.

وصرح المتظاهرون إن الوقفة كانت بمثابة تذكير للمجتمع الدولي بضرورة التحرك لوقف الانتهاك الإسرائيلي للقوانين الدولية، من خلال الاستمرار في اعتبيّن أن آلاف الفلسطينيين.

ونشر المتضامنون العديد من الفيديوهات والصور على منصات إلكترونية لنشر رسالة الحملة وكسب دعم أمريكي ودولي في محاولات مستمرة لإطلاق مناصرة في أسرع وقت ممكن.

يذكر أن الأسير “مناصرة” اعتقل عن عمر يناهز ثلاثة عشر عامًا، وهو واحد من مئات الأطفال الذين يتعرضون للاعتبيّن أن والتعذيب سنويًا في سجون الاحتلال، بالإضافة إلى سياسة الإهمال الطبي المتعمد.

ولدت مناصرة في 22 كانون الثاني (يناير) 2002 في القدس. هو عضو في عائلة مكونة من عشرة أفراد. له شقيقان، وهو أكبر ذكر في أسرته، بالإضافة إلى خمس أخوات.

قبل اعتبيّن أنه عام 2015 كان طالبًا في مدرسة الجيل الجديد في القدس في الصف الثامن وكان يبلغ من العمر 13 عامًا في ذلك الوقت.