التخطي إلى المحتوى

استعادت أسعار الذهب بعض خسائرها، بعد أن اقتربت من أدنى مستوى لها في أربعة أسابيع، حيث توقف ارتفاع الدولار وقدمت عوائد سندات الخزانة الأمريكية بعض الدعم.

لكن المكاسب كانت محدودة بسبب تزايد الرهانات على أن الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) سيبيَّن السياسة النقدية بشكل كبير.

وارتفعت الأسعار الفورية 0.3 بالمئة إلى 1824.21 دولار للأوقية بحلول الساعة 0456 بتوقيت جرينتش بعد أن هبطت إلى أدنى مستوى لها منذ 19 مايو أيار عند 1810.90 دولار في وقت سابق من الجلسة.

أسعار الذهب

وتراجعت العقود الآجلة في الولايات المتحدة 0.2 بالمئة إلى 1827.80 دولار.

استقر الدولار بالقرب من أعلى مستوى له منذ عقدين يوم الاثنين، حيث انخفض سعر المعدن الثمين المسعّر بالعملة الأمريكية بنحو ثلاثة بالمائة.

بيّن أن مات سيمبسون، كبير محللي السوق في City Index، إن رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس يمكن أن يضع الذهب تحت ضغط أكبر، حتى لو استعاد لاحقًا مركزه كتحوط من التضخم.

ومساء الإثنين، قفزت التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس يوم الأربعاء إلى 96 في المائة من 30 في المائة في وقت سابق اليوم. وستكون الزيادة البالغة 75 نقطة أساس هي الأكبر منذ 1994.

تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة وعائدات السندات الأمريكية على المدى القصير إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب غير المربح.

وارتفعت أسعار الفضة الفورية 0.5 بالمئة إلى 21.16 دولار للأوقية، وأردف البلاتين 0.4 بالمئة إلى 936.77 دولار، وأردف البلاديوم 0.4 بالمئة إلى 1804.17 دولار.